Loading…

2 Kings 18:20–37

٢٠ قلت انما كلام الشفتين هو مشورة وبأس للحرب. والان على مَن اتكلت حتى عصيت عليَّ.

٢١ فالآن هوذا قد اتكلت على عكاز هذه القصبة المرضوضة على مصر التي اذا توكأَ احد عليها دخلت في كفهِ وثقبتها. هكذا هو فرعون ملك مصر لجميع المتكلين عليهِ.

٢٢ واذا قلتم لي. على الرب الهنا اتكلنا. أَفليس هو الذي ازال حزقيا مرتفعاتهِ ومذابحهُ وقال ليهوذا ولاورشليم امام هذا المذبح تسجدون في اورشليم.

٢٣ والآن راهن سيدي ملك اشور فاعطيك الفَي فرس ان كنت تقدر ان تجعل عليها راكبين.

٢٤ فكيف تردُّ وجه والٍ واحدٍ من عبيد سيدي الصغار وتتكل على مصر لاجل مركباتٍ وفرسان.

٢٥ والآن هل بدون الرب صعدت على هذا الموضع لاخربهُ. الرب قال لي اصعد علي هذه الارض واخربها

٢٦ فقال الياقيم بن حلقيا وشبنة ويواخ لربشاقى كلم عبيدك بالارامي لاننا نفهمهُ ولا تكلمنا باليهودي في مسامع الشعب الذين على السور.

٢٧ فقال لهم ربشاقى هل الى سيدك واليك ارسلني سيدي لكي اتكلم بهذا الكلام. أَليس الى الرجال الجالسين على السور لياكلوا عَذِرتهم ويشربوا بولهم معكم.

٢٨ ثم وقف ربشاقى ونادى بصوت عظيم باليهودي وتكلم قائلًا. اسمعوا كلام الملك العظيم ملك اشور.

٢٩ هكذا يقول الملك. لا يخدعكم حزقيا لانهُ لا يقدر ان ينقذكم من يدي.

٣٠ ولا يجعلكم حزقيا تتكلون على الرب قائلًا انقاذًا ينقذنا الرب ولا تُدفَع هذه المدينة الى يد ملك اشور.

٣١ لا تسمعوا لحزقيا. لانهُ هكذا يقول ملك اشور. اعقدوا معي صلحًا واخرجوا اليَّ وكلوا كل واحد من جفنتهِ وكل واحد من تينتهِ واشربوا كل واحد ماءَ بيرهِ.

٣٢ حتى آتي وآخذكم الى ارض كارضكم ارض حنطة وخمر ارض خبزوكروم ارض زيتون وعسل واحيوا ولا تموتوا ولا تسمعوا لحزقيا لانهُ يغركم قائلًا الرب ينقذنا.

٣٣ هل انقذ آلهة الامم كل واحد ارضهُ من يد ملك اشور.

٣٤ اين آلهة حماة وارفاد. اين آلهة سفر وايم وهينع وعوَّا. هل انقذوا السامرة من يدي.

٣٥ مَن من كل آلهة الاراضي انقذ ارضهم من يدي حتى ينقذ الرب اورشليم من يدي.

٣٦ فسكت الشعب ولم يجيبوهُ بكلمةٍ لان امر المك كان قائلًا لا تجيبوهُ.

٣٧ فجاءَ الياقيم بن حلقيا الذي على البيت وشبنة الكاتب ويواخ بن آساف المسجل الى حزقيا وثيابهم ممزقة فاخبروهُ بكلام ربشاقى

Read more